وفاة العلامة السالك بن سيدينا

انتقل إلى رحمة الله فجر اليوم عالم رباني منقطع عن الدنيا وأدرانها، وهب نفسه لتدريس القرآن الكريم وعلومه، وما جاء به الرسول صلى عليه وسلم من سنة وأحكام شرعية، فأسلم على يديه كثيرون في الولايات المتحدة الأمريكية حيث عاش ردحا من الزمن، وهو المنحدر من مدينة كيفه بولاية لعصابة.

رحل عنا فضيلة الشيخ العالم الزاهد المجاهد المنفق، الشيخ السالك ابن سيدينا ، فجر اليوم الاثين الساعة 3:00 ، في المملكة المغربية، وكان يقرأ القران الكريم في الصلاة على سريره الطبي، حسب أحد مرافقيه.

يقول عنه طلابه “كان دوما المتصوف الزاهد المنشغل في الذكر والتلاوة حلو المعشر والسمت وصاحب كرم مشهود ومن تلاميذ لمرابط الحاج فحفو رحمهما الله المقربين”.

تعازينا لأسرتنا الكبيرة أهل سيدينا الكرام ولساكنة لعصابه، ولطلاب العلم كافة وطلابه هو خاصة، و إنا لله وإنا إليه راجعون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!